مقالات الصحة والتغذية

طقطقة الرقبة فوائدها ومخاطرها واسبابها

تعرف على طقطقة الرقبة

إن كنت ممن يمارسون عادة طقطقة الرقبة، أو تعرف شخصاً يمارسها، عليك قراءة المقال التالي لتعرف الفوائد والمخاطر المرتبطة بها.

دل مصطلح “طقطقة الرقبة” على الصوت الذي يصدر من الرقبة أثناء تحريها حركات سريعة مصدره مفاصل وأربطة الرقبة.

مصطلح “طقطقة” هو مصطلح عام يطلق على الصوت الذي يصدر من جميع مفاصل الجسم, فبعض الناس يسمعون صوت الطقطقة الصادر عن مفاصل عظام الركبة أو أسفل الظهر أو الوركين أو الكاحلين، أو حتى أصابع القدمين.

غالبا ما يقوم الناس بفعل حركات تصدر الطقطقة من عظامهم، وقد يقوم الفنيين المتخصصين بتقويم العظام بتحريك العظام لتطقطق بشكل متعمد لأهداف علاجية.

في هذه المقالة، سنتحدث عن سبب اصدار الرقبة لصوت الطقطقة، ما هي المخاطر المترتبة على ذلك، ولماذا يقوم مقوم العظام بتحريك عظام الرقبة لتقوم الرقبة بإصدار هذا الصوت.

لماذا تحدث طقطقة الرقبة

هناك ثلاثة أسباب وراء طقطقة المفاصل وبالأخص الرقبة، وهي على النحو التالي:

1- الغاز الهارب

يتواجد هناك سوائل في المفاصل، والتي تساعد العظام والأنسجة في التحرك مع بعضهما البعض بسهولة ويسر. هذه السوائل تحتوي على غاز الأكسجين والنيتروجين وثاني أكسيد الكربون.

فيما يخص الرقبة بالتحديد، هناك مفاصل مزدوجة تضم كبسولات ممتلئة بالسوائل والغازات المذكورة سابقاً.

عندما تتمدد هذه الكبسولة في المفصل، يهرب الغاز بسرعة على شكل فقاعات، الأمر الذي يحدث صوت الطقطقة.

2- الحركة

عندما يتحرك أي مفصل، يؤثر على الأوتار والأربطة، بالتالي اذا تحركت الأوتار بشكل طفيف عن مكانها الطبيعي، ستسمع صوت الطقطقة عند عودتها إلى مكانها مجدداً.

3- التهاب المفاصل

إن كان أحد المفاصل مصاباً بالالتهاب، قد تفقد الغضاريف في المنطقة مرونتها، ويصبح المفصل أكثر صلابة، مصدراً صوت الطقطقة عند الحركة.

ما هي مخاطر طقطقة الرقبة

لا ينصح الشخص بطقطقة الرقبة من تلقاء نفسه، إذ أن هذه المنطقة تحتوي على العديد من الاوعية الدموية والأعصاب التي قد تكون عرضة للضرر نتيجة ذلك، إن كنت تعاني من ألم في رقبتك استشر طبيب مختص الذي يساعدك في ذلك.

بالنسبة لمخاطر طقطقة الرقبة، فهناك جدل حول المخاطر والمضاعفات المرتبطة بها، إلا أنه وبشكل عام تتمثل في:

 السكتة الدماغية

من الممكن أن ينتج عن طقطقة الرقبة تمزق الشريان الفقري (vertebral artery) والذي يغذي الدماغ بالدم.

هذا التمزق من شأنه أن يصيب الشخص بالسكتة الدماغية.

الجلطات الدموية

تسبب طقطقة الرقبة الإصابة بالجلطات الدموية في منطقة الرقبة.

يعد هذا الامر بالغ الخطورة، وذلك بسبب توقف إيصال الإكسجين إلى الدماغ نتيجة ذلك.

خشونة الركبة

تزيد طقطقة الرقبة من الضغط الواقع على المفاصل، وفي حال القيام بذلك كثيراً من شأنه أن يؤدي إلى عدم اتزان الرقبة وارتفاع خطر الإصابة بخشونة الركبة، أي تصبح الأنسجة في أطراف العظام ضعيفة.

 قلة الحركة

مع الوقت واستمرار طقطقة الرقبة، تتضرر الأنسجة في العمود الفقري، الأمر الذي يحد من الحركة مستقبلاً وقد يرفع من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل.

الجدير بالذكر أن مخاطر طقطقة الرقبة تزداد مع التقدم بالعمر.

المخاطر والمضاعفات المحتملة

طقطقة الرقبة بشكل متعمد هي ممارسة شائعة يعتمدها أطباء العظام ومقومي العظام. وتعرف هذه العملية بتدليك العمود الفقري العنقي. ويعتقد بعض الأطباء أنه لا تترتب على هذه الممارسة مخاطر شديدة ومعدل الإصابات الناجمة عنها منخفض جدا.

لكن في الواقع هنالك عدة مخاطر وآثار جانبية مرتبطة بطقطقة الرقبة لكن برأي المختصين أن الفوائد المحتملة تتغلب على تلك السلبيات.

المخاطر المحتملة من ممارسة الطقطقة والمضاعفات المحتملة:

السكتة الدماغية

يمكن أن تتسبب ممارسة طقطقة الرقبة بنزيف الشريان الفقري الذي يزود الدماغ بالدم مما يؤدي الى حدوث سكتة دماغية إلا أن احتمالية حدوثها نادرة جدا.

كما يعتبر الأفراد الذين لديهم عادة طقطقة الرقبة ذاتيا أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية من غيرهم. وهي حالة شائعة بخاصة لدى الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما.

جلطة دموية أو خثرة

قد تتسبب طقطقة الرقبة في بعض الحالات بتخثر الدم في الرقبة. وتخثر الدم في الرقبة أمر خطير جدا لأنه يمكن أن يوقف إمدادات الأكسجين إلى الدماغ.

في العمود الفقري

عملية طقطقة الرقبة تضغط على المفاصل. وفي حال تم اجراء هذه العميلة بكثرة، فإنها يمكن أن تؤدي إلى زعزعة الاستقرار في الرقبة، مما تؤدي بدورها الى هشاشة العظام، وتعني الأخيرة أن تصبح الأنسجة الموجودة في نهايات العظام ضعيفة وهشة.

صعوبة الحركة

عملية طقطقة الرقبة بشكل متكرر يمكن أن تسبب ضررا بالنسيج الضام الموجود في العمود الفقري. ومع مرور الوقت وهذا يمكن أن تؤدي الى صعوبة الحركة وبطئها وكما قد تسبب التهاب المفاصل.

من عوامل الخطر العمر

حيث يعد العمر من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية حدوث مضاعفات مترتبة على طقطقة الرقبة.

فعند الشباب تكون العضلات والأربطة أكبر وأقوى بالمقارنة مع كبار السن. لذلك تكون عملية طقطقة الرقبة في الشباب آمنة نسبيا, ومع التقدم في السن، تصبح الأوعية الدموية أكثر صلابة. مما يزيد من خطر حدوث انفجار شرياني.

كما تصبح عظام المسنين أكثر عرضة للكسر في حال تحركت حركة سريعة وقوية.

اليك الآن فوائد طقطقة الرقبة

تعتبر طقطقة الرقبة من الطرق المستخدمة للتخلص من الألم. وبالرغم من وجود العديد من المخاطر المرتبطة بها، إلا أن نسبة حدوثها تعد منخفضة نسبياً.

للحصول على النتائج المرجوة من طقطقة الرقبة يجب التوجه إلى شخص مختص يقوم بذلك، وتتمثل أهم الفوائد في:

  • التقليل من ألم وصداع الشقيقة
  • التخلص من ألم الرقبة
  • التخلص من ألم أسفل الظهر.
  • متي تري الطبيب ؟
    • إذا كان لديك ألم في الرقبة عند طقطقة الرقبة  يؤدي إلي تصلب لا يتحسن حتي مع العلاجات المنزلية أو العلاجات المذكورة أعلاه فقد حان الوقت الأن لرؤية الطبيب وتصبح غير قادر علي السيطرة علي الألم يجب زيارة الطبيب علي الفور .
    • عندما يستمر ألم الرقبة أكثر من شهر سوف يقوم الطبيب بإحالتك إلي أخصائي في العلاج الطبيعي لكي يقوم بعمل خطة تساعدك علي العلاج وتخفيف الألم . بعض الأعراض التي تحتاج العناية الطبية علي الفور .
    • ألم في الرقبة يرافقه صداع، حمي، تورم في الغدد .
    •  ألم بدون أي سبب .
    • الغثيان والقئ الذي يرافق الألم .
    •  تنميل في المنطقة المتضررة .
    •  مواجهة صعوبة في البلع  أو التنفس .
    •  يستمر الألم ويصل إلي حدود قصوي .
    •  تصبح غير قادر علي تحريك ذراعيك واليدين .
    •  لا تتمكن من إنحناء عنقك إلي الأمام .
السابق
طريقة بسيطة لتخليل الزيتون الاخضر في المنزل
التالي
تشقق الشفاه الاسباب والوقاية وطرق العلاج