الرئيسية
مقالات عامة
مقالات رياضية
مقالات تقنية
مقالات فنية
مقالات الصحة والتغذية
مقالات اسلامية
مقالات علمية

الكولاجين بروتين الشباب


تم النشر بتاريخ 2022-08-18 11:50:39
الكولاجين بروتين الشباب
كثيرة هي الأجوبة التي يبحث عنها المهتمين بالصحة والنضارة، كيف أحصل على شباب دائم؟ كيف أخفي التجاعيد؟ كيف أتخلص من تجاعيد الوجه؟ كيف أهتم ببشرتي؟  .. ألخ في هذا المقال سنتعرف على أهم بروتين من بروتينات الجسم التي خلقها الله تعالى لنا وجعل فيه سر النضارة والشباب، ألا وهو بروتين الكولاجين، ما هو الكولاجين؟ كيف يعمل بروتين الكولاجين؟ وكيف أحافظ عليه في جسمي؟

ما هو الكولاجين ؟

الكولاجين هو أحد أهم البروتينات التي تدخل في تركيب أنسجة الجسم المختلفة، ويشكل بروتين الكولاجين ما نسبته الثلث من الكمية الكلية من البروتينات الموجودة في الجسم، فهو النوع الأكثر وفرة في الجسم مقارنة بأنواع البروتينات الأخرى، و غالبًا ما يتواجد الكولاجين في الجسم على هيئة سلاسل رفيعة وطويلة نسبيًا مكونة من جزيئات بروتينية متراصة بإحكام تتميز بمرونتها وقوتها. ويدخل الكولاجين في تركيب الأربطة والأوتار والجلد والعضلات والعظام، كما تدخل نسبة أقل منه في تركيب أجزاء أخرى من الجسم، مثل: الأوعية الدموية والأسنان. إذا الكولاجين هو البروتين الرئيسي في الأنسجة الضامة في العضلات والجلد والأربطة والغضاريف والعظام والأنسجة، ويشكل نسبة كبيرة تصل إلى 25% من مجمل البروتينات في الثدييات وبعض الأحياء الأخرى. بروتينات الكولاجين لها تركيب ليفي طويل ووظيفتها تختلف عن البروتينات الكروية والأنزيمات الأخرى.

ما هي أهمية الكولاجين للبشرة وللجسم

بروتين الكولاجين كما ذكرنا هو أحد أهم البروتينات التي تدخل في تركيب أنسجة الجسم المختلفة، إذ يلعب الكولاجين دورًا هامًا في حيوية ونضارة الجسم، إذ يساعد على: 1- منح أنسجة الجسم المختلفة القوة والمرونة التي تتناسب مع بنية ووظيفة كل منها. 2- منح العظام صلابتها ويمنح الجلد نضارته وليونته. 3- منح الغضاريف مرونتها التي تُساعد المفاصل المتصلة بها على الحركة. عندما يطرأ أي انخفاض على مستويات الكولاجين في الجسم لسبب أو لآخر، فإن هذا يُؤثر سلبًا على الجسم بشكل عام، إذ قد يؤدي انخفاض مستويات الكولاجين إلى: 1- ظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة على الجلد. 2- الإصابة بمشكلات هضمية قد تنتج عن ترقق البطانة الداخلية للقناة الهضمية. 3- ضعف عام في عضلات الجسم. 4- تقلص الكتلة العضلية. 5- تشنج وتصلب في أربطة وأوتار الجسم. 6- آلام متفرقة في المفاصل. 7- الإصابة بالفصال العظمي وتلف الغضاريف.

ما هي أنواع الكولاجين ؟

يوجد 16 نوعًا مختلفًا من بروتين الكولاجين في الجسم، لكن النسبة العظمى من الكولاجين الموجود في الجسم تتكون من هذه الأنواع تحديدًا:

أ- الكولاجين من النوع الأول (Type I)

يُشكل ما نسبته 90% من كولاجين الجسم، ويكون على هيئة ألياف متماسكة ومتراصة بقوة، ويدخل في تكوين أجزاء مختلفة، مثل: الجلد، والعظام، والأربطة.

ب- الكولاجين من النوع الثاني (Type II)

يتكون من ألياف رخوة بعض الشيء وغير متراصة، ويتواجد عادةً في الغضاريف المرنة.

ج- الكولاجين من النوع الثالث (Type III)

يدخل هذا النوع من الكولاجين في تركيب العضلات موفرًا لها الدعم الذي تحتاجه، كما يدخل في تركيب أعضاء الجسم المختلفة والشرايين.  

ما هي أسباب نقص الكولاجين في الجسم ؟

يجب علينا الإهتمام بمستوى الكولاجين في أجسامنا نظرا لأهيمته التي تعرفنا عليها في هذا المقال، ومن طرق الإهتمام هذه أن نتعرف على أسباب نقص الكولاجين في الجسم، حيث يوجد العديد من العوامل التي قد تسبب انخفاض مستويات الكولاجين في الجسم، إليك قائمة بأهمها: أولا : التدخين، إذ تحتوي السجائر على مركبات كيميائية قد تُسبب تلف الكولاجين في البشرة وفقدان الجلد لمرونته. ثانيا: التعرض لأشعة الشمس دون حماية، إذ قد يؤدي التعرض المطول للأشعة فوق البنفسجية الضارة القادمة من الشمس إلى تسريع عمليات تفكك كولاجين البشرة. ثالثا: التقدم في السن، هذا العامل الطبيعي لا مفر منه، إذ تتباطأ عمليات إنتاج الكولاجين في الجسم مع التقدم في العمر وتتدنى مستوياته بشكل تدريجي. رابعا: عوامل وأسباب أخرى، مثل اتباع حمية غذائية غنية بالسكريات والكربوهيدرات المعالجة، أو الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتية، أو مشكلات في الجينات  

كيف نحافظ على بروتين الكولاجين في الجسم بطرق طبيعية ؟

بعيدا عن المكملات المصنوعة، تعد الطرق الطبيعية في الحفاظ على الجسم وبروتيناته هي الأفضل، لذا من الضروري أن نتعرف على الطرق التي نحافظ بها على بروتين الكولاجين في الجسم بطرق طبيعية، والأطعمة التي يجب أن نهتم بها هو أهم هذه الطرق الطبيعية. فإن هاجمتك تجاعيد الشيخوخة المبكر، فاعلم أن هناك خلل في إنتاج الكولاجين، وعليك الحصول على الكولاجين من مصادره الطبيعية، إذ يمكنك حل هذه المشكلة دون الحاجة إلى عناصر خارجية، لذا احرص على تناول الأطعمة الآتية والتي تعد أهم مصادر الكولاجين الطبيعية:

1. الخضروات الورقية

يساعد تناول الخضروات بشكل عام في زيادة نضارة البشرة وإشراقها، فهي غنية بالألياف والبروتينات ومنها الكولاجين، وتناول الخضروات الورقية خاصةً، مثل: السبانخ، والسلق ضمن النظام الغذائي الخاص بك كل يوم يؤدي إلى زيادة مستويات الكولاجين، وذلك لأنها تحتوى على مضادات الأكسدة، مثل: اللوتين (Lutein) والتي تعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين في الجسم.

2. لحوم الدواجن

تحتوي اللحوم البيضاء في الدواجن على كميات وفيرة من الكولاجين، حيث يمكنك ملاحظة الكمية الكبيرة للأنسجة الضامة الموجودة في لحوم الدواجن عند تقطيعها، والتي تجعلها من مصادر الكولاجين الطبيعية المهمة، كما استخدمت العديد من الدراسات عنق الدجاجة كمصدر للكولاجين لعلاج التهاب المفاصل.

3. المأكولات البحرية

تحتوي المأكولات البحرية كلأسماك والمحار على نسبة جيدة من الكولاجين في عظامها وأربطتها، وهو أكثر أنواع الكولاجين سهولة في الامتصاص، ولكن الغالبية العظمى للكولاجين الموجود في الأسماك يكون في الأجزاء التي لا نقم بتناولها، مثل: الرأس، أو مقل العيون، لذا ينصح الخبراء بتحضير مرق هذه الأجزاء للاستفادة منها كأحد مصادر الكولاجين الطبيعية.

4. الثوم

الأغلب لا يرغب بتناول الثوم على الإطلاق، ولكن عندما يتعلق الأمر بزيادة كولاجين البشرة، فإن الثوم هو الأفضل، فهو غني بمادة الكبريت وبعض الأحماض الطبيعية التي تعالج تلف البشرة وتعزز إنتاج الكولاجين في البشرة، وبمكنك إضافة الثوم إلى طبق السلطة اليومي والاستمتاع بفوائده الصحية الرائعة.

5. بذور الكتان

بذور الكتان هي مصدر رئيس لدهون أوميغا 3 الصحية، حيث أن خلايا الجلد محاطة بطبقة دهنية مصنوعة من هذه الدهون وغيرها، ولذلك كلما زاد تناول أوميغا 3 كلما كانت هذه الطبقة أقوى، حيث أن زيادة هذه الدهون فى خلايا البشرة تؤدى إلى منع ظهور التجاعيد، لذلك ننصحك بتناول ملعقة كبيرة كل يوم من بذور الكتان لزيادة إنتاج الكولاجين.

6. بياض البيض

على الرغم من أن بياض البيض لا يحتوي على أنسجة ضامة مثل الموجودة في مصادر الكولاجين الطبيعية، إلا أنه يحتوي على كميات كبيرة من البرولين (Proline) وهو من أهم الأحماض الأمينية اللازمة لإنتاج الكولاجين في الجسم.

7. الكزبرة

تحتوي الكزبرة على حمض اللينولينيك (Linolenic acid) والذي يعد من مضادات الأكسدة المهمة في محاربة الجذور الحرة في مجرى الدم بالتالي تعزيز صحة البشرة، وإبطاء ظهور علامات التجاعيد والشيخوخة لدى النساء.

8. الأغذية الغنية بفيتامين ج

يلعب فيتامين ج دورًا رئيسيًا في عملية إنتاج الكولاجين، لذلك فإن الحصول على ما يكفي من فيتامين ج أمرًا بالغ الأهمية، يمكن الحصول على فيتامين ج من خلال العديد من المصادر الطبيعية، مثل: البرتقال، والجريب فروت، والليمون الحامض، والفراولة، الطماطم، والفلفل الحلو، والتوت بأنواعه.

9. الفول

يحتوي الفول على حمض الهيالورونيك (Hyaluronic acid) الذي يساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين، وامتصاص السوائل، والمحافظة على ليونة الأنسجة وبالتالي نضارة البشرة، يمكنك إضافة الفول إلى أطباق السلطة المختلفة، كما يمكن تناول زبدة الفول السوداني أيضًا لتحقيق نفس الغرض.  

رفع مستوى الكولاجين بطرق صناعية من خلال مكملات وكريمات الكولاجين

مع تطور الصناعات الطبية ظهرت العديد من المنتجات التي يعتقد أنها قد تُساعد على تعزيز إنتاج كولاجين البشرة والجسم، هذه المنتجات جاءت بهيئات مختلفة، لكن لا غنى عن الطرق الطبيعية في الحفاظ على مستوى الكولاجين في الجسم، فالطرق الصناعية لا تضمن مفعولها، ومع ذلك سنذكر هذه الكملات لكم وسنذكر مدى صدق مفعولها بتوفير الكولاجين للجسم.

1. مكملات ومسحوق الكولاجين

تشير الدراسات الأولية إلى أن هذا النوع من الكولاجين قد يعود بنتائج إيجابية تنعكس على البشرة والعظام وصحة الجسم بشكل عام. قد تُساعد بعض هذه المنتجات على رفع مستويات الكولاجين في الجسم بالفعل، لكن ما من فوائد مثبتة لها بعد، كما أنها لا تُعدّ بديلًا عن المصادر الطبيعية للكولاجين المذكورة آنفًا والتي تساعد بشكل طبيعي على الحفاظ على الكولاجين وتحفيز إنتاجه.

2. كريمات الكولاجين

جزيئات الكولاجين هي جزيئات كبيرة بطبيعتها، لذا فهي غالبًا لن تستطيع الدخول لعمق البشرة عند استعمالها على هيئة كريمات للبشرة، ما قد يعني أن الكثير من كريمات الكولاجين للبشرة قد لا تكون مفيدة أو فعالة، كما أن الدراسات بشأن فوائد كريمات الكولاجين ما زالت شحيحة.


جديد الكتب