الرئيسية
مقالات عامة
مقالات رياضية
مقالات تقنية
مقالات فنية
مقالات الصحة والتغذية
مقالات اسلامية
مقالات علمية

للكركم فوائد كثيرة.. تعرف عليها


تم النشر بتاريخ 2019-06-05 18:43:53
للكركم فوائد كثيرة.. تعرف عليها

ما هو الكركم

الكركم أو كما يسمى بالزعفران الهندي من النباتات التي تنمو في أمريكا الوسطى وآسيا، فالكركم نبات عشبي معمر يعود اصله للهند وتستخدم جذوره بشكل مطحون في اعداد الطعام او الحلويات وحتى شربه كمنقوع.

يمتاز الكركم بلون اصفر ضارب للبرتقالي ويحتوي على مادة الكركمين التي تحمل العديد من الفوائد الصحية للجسم والبشرة وغيرها كمضاد للاكسدة. وقد استخدم قديما في الكثير من العلاجات الطبيعية وهو غني بالعناصر الغذائية الضرورية للصحة ومنها البروتينات والاملاح المعدنية والالياف وفيتامينات ج وه وك.

وقد استخدم الكركم المصنع كصبغة في العديد من الثقافات بسبب لونه المميز الذي يعود لوجود مكونه الأساسي وهو الكركومين (بالإنجليزية: Curcumin)، كما يمكن إيجاد هذه النبتة على شكل كبسولات، أو مسحوق، أو شاي، أو على شكل مستخلص، ويدخل في تحضير مسحوق الكاري، حيث يستخدم في العديد من الوصفات الآسيوية، ويمتاز الكركم بطعمه المر، ومن جهة أخرى فإن زيت الكركم يدخل في صناعة العطور، بالإضافة إلى ذلك فإن جذور الكركم تدخل في صناعة بعض الأدوية

ولكن يجب ان ننتبه الى أنه وعلى الرغم من فوائد الصحية الكثيرة، الا انه يؤدي لعدد من الاضرار نستعرضها مع الفوائد في موضوعنا اليوم.

فوائد وأضرار الكركم على جسم الانسان

كما أشرنا سابقا ان للكركم فوائد كثيرة تعود على جسم الانسان، الا أنه وبالرغم من ذلك قد يؤدي لعدد من الاضرار في بعض الحالات، لذا من المهم ان نتعرف على هذا النبات وفوائدة وأضراره بطريقة علمية حتى يكون نباتا مفيدا غير ضارا لنا بإذن الله.

فوائد الكركم على الجسم

أظهرت العديد من الدراسات فوائد عديدة لنبات الكركم ومدى تأثيرها على صحة الإنسان؛ ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:

1- الكركم غني بـ مضادات الاكسدة التي تحارب الفيروسات والبكتيريا والفطريات وبالتالي يمكن استخدامه لعلاج الامراض الجلدية كالاكزيما والحروق ويطهر الجروح ويساعد على سرعة التئامها، اضافة الى علاج التهاب المفاصل والتهاب الامعاء وقرحة القولون.

2- تناول الكركم يحد كثيرا من امراض امراض الجهاز التنفسي ومنها الانفلونزا ونزلات البرد كما يعالج السعال والتخلص من البلغم.

3- فوائد الكركم في الوقاية من السرطان كبيرة ومهمة، نظرا لاحتوائه على مادة الكركمين التي تحفز الخلايا السرطانية على تدمير ذاتها كما تمنع تكون هذه الخلايا وانتشارها في الجسم وبالتالي يحمي من سرطان الثدي والقولون والبروستاتا والجلد والدم كما اثبتت دراسات عدة.

4- يحافظ الكركم على صحة الكبد ويحسن من وظائفها وزيادة انزيماتها، ما يؤدي لمزيد من زيادة نشاط الكبد في التخلص من السموم في الدم وتنظيف الجسم وتحسين الدورة الدموية.

5- يحسن الكركم الهضم ويعالج الانتفاخ والغازات التي تتراكم في المعدة وتسبب الانتفاخ والشعور بالانزعاج.

6- يحارب الكركم الزهايمر من خلال التخلص من الترسبات الموجودة في الدماغ وهي سبب مباشر وراء الاصابة بالزهايمر، كما ان تناول الكركم يزيد من تدفق الاوكسجين للدماغ وبالتالي يبطئ من تفاقم الزهايمر.

7- يقلل الكركم من معدل الكوليسترول الضار في الدم، والمسؤول بشكل مباشر عن ارتفاع ضغط الدم والاصابة بامراض القلب.

8- يحمي الكركم من الاصابة بالسكري من النوع الثاني كونه يخفض من مقاومة الخلايا للانسولين، كما يحافظ على مستويات طبيعية للجلوكوز في الدم.

9- الكركم مفيد جدا للبشرة ويحافظ على نضارتها ويعالج مشاكل حب الشباب والبثور، كما انه يعالج مشاكل الشعر ويمنع تساقطه.

10- التقليل من خطر الإصابة بالاكتئاب.

كيف يعمل الكركم على محاربة الاكتئاب

وجد أن الكركومين يمتلك الفعالية نفسها للأدوية المضادة للاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressant)؛ ومن جهة أخرى فإن مركب الكركومين يعزز النواقل العصبية كالدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine)، والسيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin) ، ومن المعروف أن الاكتئاب يرتبط بتقلص منطقة الحصين (بالإنجليزيّة: Hippocampus)، المسؤولة عن التعلّم والذاكرة، كما يرتبط بانخفاض مستويات البروتين المسمى بعامل التغذية العصبية المستمد من الدماغ (بالإنجليزية: Brain-derived Neurotrophic factor)، وقد وجد أن الكركومين يعزز مستويات هذا البروتين، مما يقلل من هذه التغيرات التي تحدث للدماغ.

اضرار الكركم على الجسم

كل شيء بميزان، انها تعليمات رب العباد لنا بان نكون متوازنين كما هو الكون كل شيء بميزان، دعوة للاعتدال في كل شيء بما فيه الطعام، لذا فالكركم بفوائده قد ينعس سلبا بالافراط في تناوله، حيث أنه قد يؤدي إلى أعراض جانبية عند البعض، كالإسهال، والغثيان، والشعور بالدوار، وقد يؤدي لأضرار أخرى مثل:

1- الكثرة منه تؤدي الى خفض انتاج الحيوانات المنوية عند الرجال، او ما يسمى بـ العقم: فقد يؤدّي تناول الرجال للكركم إلى تقليل مستوى هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone)، وتقليل حركة الحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى تقليل الخصوبة، لذلك يجب تناوله بحذر.

2- الكثرة منه تؤدي الى زيادة احتمال تكون حصى المرارة اضافة الى الاضطرابات المعوية.

3- الكثرة منه تؤدي الى زيادة الاصابة بفقر الدم، وتمييع الدم، إذ يمتلك الكركم خصائص قد تساهم في زيادة سهولة الإصابة بنزيف الدم، ومن ناحية أخرى فإنّ من فوائده تقليل ضغط الدم والكوليسترول، ويمكن أن يعود ذلك إلى الطريقة التي يعمل بها الكركم في الدم، لذلك فإن الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للتخثر (بالإنجليزية: Blood-thinning drugs) عليهم عدم تناول كميات كبيرة من الكركم.

4- الكثرة منه تؤدي الى زيادة تقلصات الرحم أي تحفيز الانقباضات وبالتالي لان ينصح بتناوله من قبل النساء الحوامل، حيث يمكن أن يساعد الكركم على تخفيف الأعراض المصاحبة للمتلازمة السابقة للحيض (بالإنجليزية: Premenstrual syndrome)، ولكن ليس هناك دراسات كافية تؤكد قدرته على تحفيز الولادة، ولكن يجب على المرأة الحامل الامتناع عن تناول مكمّلات الكركم بسبب امتلاكها خصائص مميعة للدم، ولكن تناوله بكميات بسيطة كتوابل أثناء فترة الحمل لا يُعدّ ضاراً.

5- الكثرة منه تؤدي الى هبوط مفاجئ للسكر وبالتالي ينصح مرضى السكري الاعتدال في تناوله.

6- الكثرة منه تؤدي الى تهيّج المعدة: حيث يمكن أن يؤدّي تناول كميات كبيرة من الكركم لحدوث تهيّج في المعدة؛ حيث إنّه يحفز المعدة على إنتاج العصارة الهضميّة التي تساعد على الهضم، لكنّها قد تؤثّر سلباً في بعض الأشخاص.

7- الكثرة منه تؤدي الى تقليل امتصاص الحديد: وذلك عند تناوله بكمية كبيرة، لذلك يجب تناوله بحذر من قبل الأشخاص الذين يعانون من نقص الحديد

الكركم يعمل على محاربة الشيخوخة وإطالة العمر

نستخلص مما سبق أن من فوائد الكركم أنه يعمل على محاربة الشيخوخة وإطالة العمر، حيث تستخدم مادة الكركومين (بالإنجليزية: Curcumin) الموجودة في الكركم كمكمل غذائي للوقاية من الشيخوخة، كما تساهم في تقليل خطر الإصابة بالزهايمر، وأمراض القلب، والسرطان، وبالتالي فإنه يمتلك تأثيراً إيجابياً في إطالة العمر (بالإنجليزيّة: Longevity).

الكركم يمتلك خصائص طبية

نستخلص مما سبق أن الكركم يمتلك خصائص طبية مفيدة لجسم وصحة الانسان، وذلك لاحتوائه على مركبات الكركومانويد (بالإنجليزية: Curcuminoids) وأهمها الكركومين؛ حيث يعتبر المكون النشط الرئيس في الكركم، ويمتاز بخصائصه المضادة للالتهابات والأكسدة، ومن الجدير بالذكر أنه يصعب الحصول على كميات جيدة من الكركومين من تناول توابل الكركم فقط، ويمكن الحصول على تأثير أكبر للكركمين عن طريق تناول المكملات التي تحتوي على كميات جيدة منه، وعادة ما يكون امتصاص الدم للكركومين ضعيفاً، ويمكن تحسين امتصاصه بتناوله مع الفلفل الأسود الذي يحتوي على البيبيرين (بالإنجليزية: Piperine).

مصادر

1- موقع موضوع 2- مجلة هي 3- وكالة غزة الآن


جديد الكتب