مقالات تقنية

تعرف على شبكة الجيل الخامس 5G ورحلة تطورها من 1G لـ 2G 3G 4G

ما هي شبكة الجيل الخامس 5G

 

شبكات 5G هي الجيل الخامس من معايير شبكات المحمول المستخدمة في جميع أنحاء العالم. هو مصطلح يستخدم في بعض الأوراق والمشاريع البحثية للدلالة على مرحلة ما بعد المعايير الحالية جيل رابع/IMT-المتقدمة. 5G لا تصف أي مواصفات معينة في أي وثيقة رسمية نشرتها أي هيئة قياسية للاتصالات.

باختصار هي شبكة الهواتف المحمولة التي تتمتع بقدرات وبمواصفات أعلى من شبكة الجيل الرابع 4G بما يتوافق ما تطلبه الاجهزة الحديث من خدمات وقدرات جديدة.

 

مراحل تطور شبكة الهواتف المحمولة من 1G الى 5G

لنفهم تقنية الجيل الخامس 5G وما المواصفات والقدرات التي تحملها وتقدمها للعالم، لابد من استعراض الأجيال السابقة من هذه الشبكات وما كانت توفره من إمكانيات:

 

شبكات الجيل الأول 1-G

عبارة عن تقنيات كانت تقتصر على إمكانية إجراء الاتصال الخلوي باستخدام الهاتف أثناء التنقل.

 

الجيل الثاني 2G

إضافة إلى إمكانية الاتصال الخلوي، قدمت شبكات الجيل الثاني إمكانية إرسال رسائل نصية عبر شبكات الهاتف النقال من خلال تحويل البيانات إلى إشارات رقمية.

 

الجيل الثالث 3G

وهي تمثل بداية الثورة التقنية في مجال الاتصال الخلوي عالي السرعة الذي يوفر إمكانية إرسال واستقبال مختلف الوسائط المتعددة، صوت وصورة ونص بسرعات عالية.

 

الجيل الرابع 4G LTE

ركزت التقنيات التي تنطوي تحت تصنيف الجيل الرابع على سرعة البيانات، فخدمة LTE تقدم سرعة بيانات أسرع بـ 8 مرات مقارنة مع تقنيات الجيل الثالث 3G.

 

الجيل الخامس 5G

وهي أسرع بمئات المرات من شبكات 4G ـ يقول خبراء التقنية والعلماء القائمين على اختبار شبكات 5G أنها ستوفر إمكانية تصفح الإنترنت لاسلكياً بسرعات تفوق بمائة مرة السرعات التي توفرها 4G LTE الحالية، إذ سيتمتع المستخدم بإنترنت بسرعة مذهلة تصل إلى حد 800 غيغابت في الثانية.

 

ما الخدمات التي تحتاج الى شبكة الجيل الخامس 5G

 

1- أنظمة 5G توفر إمكانية توفير اتصالات يُمكن الاعتماد عليها إلى أعداد هائلة من الأجهزة اللاسلكية في آن واحد. بمعنى امكانية تحمل اعداد أكبر وفقا لمدى انتشار الاجهزة المحمولة.

 

2- لا يتعلق الأمر بالسرعة فقط. فأحد العوامل التي أدت إلى الكثير من عدم الرضا لدى المستهلك مع شبكات الجيل الرابع، كانت حول مشكلة الازدحام خلال أوقات الذروة. يمكن لشبكات الجيل الرابع التعامل مع كميات هائلة من البيانات مقارنة بأسلافها من الجيل الثالث، ولكن حتى مع ذلك فلها حدود.

 

3- استيعاب التوسع الهائل في عدد الأجهزة التي تعمل باستخدام “إنترنت الأشياء”، والتي ستُمكن، على سبيل المثال، المزارعين من مراقبة العناصر الغذائية في التربة، وشركات الشحن من متابعة مواقع الشحنات، إضافة إلى إمكانية مراقبة العلامات الحيوية للمرضى في المستشفيات.

 

4-  يُمكن للسيارات ذاتية القيادة التواصل مع بعضها البعض، ومع إشارات الطريق، وإشارات المرور، وحواجز الحراسة لخطوط القطارات وغيرها من العناصر التي يراها السائقون البشريون ببساطة.

 

5- شبكات 5G أنها ستوفر إمكانية تصفح الإنترنت لاسلكياً بسرعات تفوق بمائة مرة السرعات التي توفرها 4G LTE الحالية، إذ سيتمتع المستخدم بإنترنت بسرعة مذهلة تصل إلى حد 800 غيغابت في الثانية.

 

6- كما ستمكّن تقنيات الجيل الخامس المستخدمين من تجاوز ما يسمى بـ “الواقع المعزز” بل و الذهاب إلى أبعد من ذلك، و هو الابتعاد عن الاعتماد على الأجهزة الخارجية (هاتف ذكي، حاسوب لوحي) أو الحاجة لمعضلة الاتصال وقطع الاتصال.

 

بالاضافة الى ميزات وقدرات أخرى قد تظهر وتتضح مع بدء انتشار واستخدمات شبكة الجيل الخامس.

السابق
فيلم رجال إكس- عنقاء الظلام الفيديو الترويجي يحقق مشاهدات رهيبة
التالي
أنغولا تهزم بوتسوانا بهدف نظيف وترافق موريتانيا لأرض الكِنانة