الرئيسية
مقالات عامة
مقالات رياضية
مقالات تقنية
مقالات فنية
مقالات الصحة والتغذية
مقالات اسلامية
مقالات علمية

5 تغييرات في نمط الحياة لتقليل السعال الليلي


تم النشر بتاريخ 2020-11-29 16:59:44
5 تغييرات في نمط الحياة لتقليل السعال الليلي
مقالات نت مقال هام عن وقف السعال وتقليله، الاستغراق في النوم كل ليلة أمر مهم، بغض النظر عن عمرك. عندما تحصل على قسط كافٍ من الراحة، ستشعر بالانتعاش والنشاط في صباح اليوم التالي، وعلى استعداد للقيام بأنشطة اليوم. يساعد أيضًا النوم جيدًا على تحسين الذاكرة وصحة القلب، بالإضافة إلى أنه يقلل من فرص الإصابة بمرض السكر ويخفض ضغط الدم. أيضًا يساعدك نيل قسط كافٍ من النوم ليلًا في الحفاظ على وزن صحي وتعزيز جهاز مناعتك. ومع ذلك، قد تكون القدرة على الاستغراق في النوم أمرًا صعبًا أحيانًا. يمكن أن تؤثر عوامل معينة على راحتك الليلية، والتي تشمل الإجهاد وقلة التمارين الرياضية والإفراط في تناول الكافيين والاستخدام المفرط للأجهزة الإلكترونية في المساء. السعال الليلي، أحد أنواع السعال الشائعة التي تصيب الآلاف من البالغين، والذي يمكن أن يمنعك أيضًا من النوم الكافي وفوائده الصحية.

وقف السعال الليلي لنيل النوم الكافي

إذا كنت تعاني من نوبات متكررة من السعال الليلي الذي يمنعك من النوم الهانئ، فقم بهذه التغييرات في نمط حياتك لتغيير الأمور والبدء في التمتع بفوائد الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة:  

اولا: حافظ على غرفة نومك خالية من مسببات الحساسية.

يمكن أن تتسبب بعض العناصر في غرفة نومك في السعال الليلي، مما يؤثر على قدرتك على النوم. سيؤدي إجراء بعض التغييرات في هذا المكان إلى تحقيق فوائد جمة لصحتك وراحتك الليلية. إذا كان السعال الليلي ناتجًا عن الحساسية، فقم بالتخلص من مسببات الحساسية في غرفة نومك وحظرها من دخول هذه الغرفة. ابدأ بإبقاء النوافذ مغلقة، خاصةً خلال موسم حبوب اللقاح. لا تدع الكلاب والقطط تدخل هذه الغرفة أيضًا لأن وبر الحيوانات الأليفة من مسببات الحساسية المعروفة. تعتبر عث الغبار أيضًا من مسببات الحساسية التي تسبب السعال الليلي. ولهذا، من المهم الحفاظ على غرفتك خالية من هذه الكائنات الدقيقة. استخدم الفراش المضاد للحساسية لإبعاد عث الغبار عن سريرك. كذلك، اغسل الفراش مرة في الأسبوع للتأكد من أنه نظيف تمامًا وخالي من مسببات الحساسية. أيضًا، يمكن أن يسبب اللعاب والبراز وأجزاء جسم الصراصير السعال وأعراض الحساسية الأخرى. لهذا تحتاج إلى إبعاد هذه الحشرات عن غرفة نومك أيضًا. أزِل أكوام الصحف والمجلات التي تجذب الغبار وتعطي الصراصير ملاذًا وأرضًا خصبة للتواجد في غرفة نومك. تجنب تخزين الطعام في محيط نومك أيضًا. إذا لم تستطع التوقف عن ذلك، احتفظ به في حاويات مغلقة. إذا كان لديك مكيف هواء في غرفتك، فتأكد من صيانته جيدًا لمنعه من نشر الغبار والمواد المثيرة للحساسية. قم بتنظيف الوحدة، وشبكة تحكم الهواء، وفتحات المكيف، ومجاري الهواء. استبدل مرشح الجسيمات عالي الكفاءة (HEPA) بانتظام، واستعن بالمتخصصين لفحصه وتنظيفه جيدًا مرة على الأقل في السنة.  

ثانيا: قم بتغيير عادات وقت النوم.

قد يساعدك إجراء التغييرات في عادات نومك أيضًا على التوقف عن السعال ليلاً. غالبًا ما يتسبب الهواء الدافئ والجاف داخل غرفة النوم في تهيج الحلق والمسالك الهوائية وتفاقم السعال. لإدخال الرطوبة إلى غرفتك، جرب استخدام جهاز ترطيب الهواء مساءً والذي قد يساعدك في تهدئة حلقك وتقليل السعال. إذا كنت تسعل كثيرًا عند تشغيل المدفأة خلال فصل الشتاء، سيساعدك جهاز ترطيب الهواء أيضًا على تجنب ذلك بسبب الرطوبة التي يُدخلها في الغرفة. أيضًا، قم بإمالة رأسك عند النوم. يمكن للمهيجات أن تشق طريقها إلى حلقك عندما تكون مستلقيًا مما يسبب السعال. يضمن استخدام وسادتين أو ثلاث وتثبيتهم على إبقاء رأسك مرفوعةً وتجنب السعال الليلي. بالإضافة إلى تفريش الأسنان قبل النوم، استخدم ماء مالح دافئ للغرغرة. يمكن أن يساعدك ذلك على تهدئة حلقك الملتهب أو المتهيج. قم بذلك قبل الذهاب إلى الفراش، ويفضل بعد تفريش الأسنان.  

ثالثا: عالج مشكلة ارتجاع المريء.

ارتجاع المريء أو نسخته المزمنة، مرض الارتجاع المعدي المريئي، سبب شائع للسعال الليلي. أثناء النوم، يمكن أن تتدفق أحماض المعدة إلى الحلق، وهي عنصر مهيج، مما يؤدي إلى السعال. سيساعد رفع رأسك على وسائد مُسندّة أثناء النوم على تجنب ارتداد الأحماض. بالإضافة إلى ذلك، لا تستلقي  بعد تناول الطعام ولمدة ساعتين على الأقل. أيضًا، تجنب الأطعمة التي تؤدي إلى ارتداد أحماض المعدة، وتشمل الأطباق الحارة والنبيذ الأحمر والفواكه الحمضية والمشروبات المنبهة. إذا لم تكن متأكدًا من الأطعمة التي تسبب لك ارتجاع المريء، احتفظ بمفكرة لتدوين الأطعمة التي يجب تجنبها.  

رابعا: قم بتعديل نظامك الغذائي.

لن يساعدك تعديل عاداتك الغذائية على تجنب ارتجاع المريء فحسب، بل سيقلل من السعال الليلي. ابدأ بشرب الشاي العشبي الساخن مع العسل كل يوم، وهو من أفضل العلاجات المنزلية للسعال الجاف. يمكن لهذا المشروب أن يهدئ حلقك ويقلل التهيج. كما يساعد في تليين المخاط أيضًا إذا كنت تعاني من سعال رطب أو مصاحب للمخاط. أضف ملعقتين صغيرتين من العسل إلى الشاي العشبي الساخن واشربه قبل الذهاب إلى الفراش. إلى جانب منع السعال الليلي، يمكن أن يساعدك هذا المشروب على الاسترخاء والنوم بشكل أفضل. إذا لا يسبب لك الأناناس ارتجاع المريء، فحاول الإكثار من هذه الفاكهة. يحتوي الأناناس الطازج على البروميلين، وهو إنزيم صحي يمكنه تثبيط السعال وتخفيف المخاط. يمكنك أيضًا تقليل السعال الليلي عن طريق إضافة حساء الدجاج والمرق الصافي إلى نظامك الغذائي اليومي. تساعد هذه الأطباق في تخفيف احتقان المخاط في الممرات الأنفية. أخيرًا، زوّد استهلاكك من الماء للبقاء رطبًا، والحفاظ على حلقك رطبًا، وطرد المخاط إذا كنت تعاني من السعال الرطب. ومع ذلك، تجنب شرب الحليب ومنتجات الألبان الأخرى والمشروبات المنبهة لأنها قد تؤدي إلى تفاقم السعال الليلي.  

خامسا: توقف عن التدخين.

عادةً ما يصاب المدخنون بسعال مزمن، والذي لا يحدث فقط ليلًا. تحدث هذه الحالة كرد فعل طبيعي للجسم للتخلص من المواد الكيميائية الضارة من التبغ الذي يدخل الحلق والرئتين. يبدأ هذا السعال المزمن، المعروف أيضًا باسم سعال المدخن، كسعال جاف، ولكن يمكن أن يتحول في نهاية الأمر إلى سعال رطب أو سعال مصحوب بالمخاط. على الرغم من أنك لن تتوقف عن السعال المزمن فورًا عند التوقف عن التدخين، إلا أنه سيساعدك تدريجيًا في تقليل السعال. أيضًا، تذكر أنه عندما تتخلص من هذه العادة غير الصحية، فإنك تحسّن صحتك بشكل عام. ولهذا، من الجيد أن تتوقف عن إدمان النيكوتين. إذا كنت بحاجة إلى مساعدة للإقلاع عن التدخين، فيمكن لطبيبك أن يوجهك خلال العملية برمتها. الاستغراق في النوم ووقف السعال الليلي مفيد لصحتك. اتبع هذه النصائح لتحقيق كلا الأمرين والتمتع بمزيد من الفوائد الصحية من راحتك الليلية.  


جديد الكتب