مقالات عامة

إشارة مَاطِرَة

إشارة مَاطِرَة

يوم الجمعة ٢٠٢٠/١١/٢٧م – عاشق النمر الكوري الجنوبي

يوجد شاب وفتاة بصالة ما.

صالة واسعة جميلة المظهر مُرتبة.

هناك كرسي هزاز يتحرك لوحده “دلالة على أن أحداً ما كان جالساً عليه” ورحل منذ قليل.

لا بأس ، لنُكمل هناك أيضاً موقدة للنار داخلها حطب وتعمل ، الصالة دافئة الآن.

برودة جميلة لطيفة والأجواء هادئة ، يبدو لنا وكما توقعنا من قبل ، وحتى قبل نشرات الطقس ، أن فصل الشتاء بعد شهر إلا قليلاً ، ومع أواخر غرابة هذا العام ، خلال أواخر كانون الأول تحديداً ، وما سيتبعه من ٣ أشهر أخرى إضافية خلال الشهور الثلاث الأولى من العام الجديد ، سيكون مختلف عن أي شتاء مضى.

ولو جاء قارص.

وهناك وجود لشجرة الميلاد أيضاً في الصالة ، لم يُوضع عليها البالونات بعد ، ولا الزينة ، ولا الكرات ، لا بأس مازال هناك وقت لفعل كل ذلك.

الشاب والفتاة لايزالا واقفان.

الراديو أيضاً يَعمل على زر التشغيل.

هناك كلمات بصوت الشاعر الراحل الكبير محمود درويش. بعنوان “قِفْ عَلَى نَاْصِيَة الْحلم وَقَاتِل !”.

اقترب الشاب لطاولة صغيرة عليها كرسيين دائرين صفراوين صغيرين وطاولة دائرية صفراء أيضاً أكبر بقليل.

نادى عليها فاقتربت ، انتظرها لتجلس ،

جلست.

ثم لحقها وجلس هو أيضاً.

هناك صندوق أمامهما على الطاولة ، اتفقا أن يضع كل منهما إحدى يديه داخله ، كل منهما على حدى ، دون أن ينظرا مافي داخله.

بدأت هي وضعت يدها داخل الصندوق ، لتكتشف أن هناك ورقتين ، احست نوع من الصمغ ، قطعت إحداهما وأخرجت ورقة من الصندوق ورفعت يدها ، كانت ورقة صفراء لاصقة ، جاء دوره ، فعل نفس الشيء ، وأخذ أيضاً ورقة .. تلك الورقة الأخرى المتبقية ، فخرجت له زرقاء ، وضعا كلتا الورقتين أمامهما على الطاولة.

من المصادفة أن كلاهما يحمل قلم أخضر موضوع على جيبهما الأمامي.

دون ترتيب مسبق ، أخرجا الأقلام بوقت واحد.

وضع كل منهما القلم على الورقة وأنتظرا إشارة جديدة.

نهض الشاب وقرر النظر هذه المرة داخل الصندوق ، لعلَّ يرى شيء ما.

الصندوق فارغ.

عاد وجلس.

ابتسمت الفتاة وقالت له: والآن ما العمل ؟

أين الإشارة يبدو لي ولك أيضاً ربما ، أنها صفراء وليست خضراء كأقلامنا وعادت للتبسم.

انتهت كلمات محمود درويش على الراديو ، ثم جاء إعلان من فتاة تروج لكتاب ما وتنصح باقتنائه ثم قراءته بعنوان “مميز بالأصفر”.

ابتسم الشاب وقال: يبدو أننا اقتربنا من الإشارة الخضراء على ما يبدو.

يَخرج من الراديو الآن أغنية ما للعندليب ،

حياتك طول العمر كتاب دموع

مقدورك أن تبقى مسجوناً بين الماء وبين النار

فبرغم جميع حرائقه ، وبرغم جميع سوابقه

وبرغم الحزن الساكن فينا ليل نهار.

قالت الفتاة: عُدنا للإشارة الحمراء.

قال: ولكن أنتظري لحظة ، بعدها سيأتي ، وبرغم الريح وبرغم الجو الماطر و الإعصار ، الحُب سيبقى يا ولدي أحلى الأقدار.

الراديو لم يقل ذلك فهناك ترددات وموجات صوتية تداخلت ببعضها وإنقطع الإرسال.

أضاف الشاب: الإشارة حمراء فعلاً.

قالت: أتسمع.

قال: ماذا ؟

قالت: صوت المطر. ثم نظرت على يسارها فوجدت مظلة حمراء ، ذهبت لهناك وأخذتها ، وقالت تعال معي.

قال: لما ، لنتمشى تحت المطر.

قالت: بل أكثر ، نستمتع بتلك الأجواء الجميلة الماطرة ، ونحاول العثور على إشارة جديدة.

وافقها وتبعها وخرجا سوياً وبدءا يتمشيا.

السابق
طيبتهم الجميلة النادرة تُدرس
التالي
5 تغييرات في نمط الحياة لتقليل السعال الليلي