مقالات الصحة والتغذية

علاج ارتفاع السكر بالدم بطرق طبيعية

ارتفاع نسبة السكر بالدم والمحافظة عليه بطرق طبيعية

ارتفاع مستوى السكر في الدم يسبب مشاكل كثيرة و يحدث ارتفاع السكر في الدم عندما يتوقف الجسم عن نقل السكر من الدم إلى باقي الخلايا بشكل طبيعي، فيما يلي سوف نتعرف على طرق سهلة للتحكم في خفض السكر في الدم بشكل طبيعي. ارتفاع نسبة السكر في الدم فوق النطاق المستهدف يُعرِّض مرضى السكري للكثير من الآثار السلبية والتي قد تكون مفاجئة كتراكم الأحماض في الدم، أو قد تحدث  تدريجيًا مع مرور الوقت. إذن فإنّ عدم الحفاظ على السكر ضمن المجال المطلوب قد يؤدي إلى عواقب وخيمة مثل: ضعف البصر والعمى، الالتهابات وتقرحات القدم والبتر، الفشل الكلوي، النوبات القلبية والسكتات الدماغية، ومرض الأوعية الدموية المحيطية المسؤول عن قلّة وصول الدم إلى الأطراف، أضرار الجهاز العصبي.

وفي تقريرها الذي نشرته صحيفة “الإسبانيول” الإسبانية قالت الكاتبة أدا فونيس إن الإنسان يمكن أن يواجه مشاكل صحية في غاية الخطورة حين تكون مستويات الغلوكوز في الدم مرتفعة للغاية، مثل حالة مرض السكري.

وأفضل طريقة للسيطرة على سكر الدم هي تناول غذاء متوازن صحي، وخفض الوزن إذا كان الشخص بدينا، واتباع إرشادات الطبيب وعلاجاته. وبعد استشارة الطبيب يمكن تناول بعض الأغذية التي قد تساعد في خفض سكر الدم:

  • علامات ارتفاع السكر في الدم

عطش.
فم جاف.
رؤية ضبابية وزغللة.
إعياء

  • اغذية تساعد على خفض السكر في الدم

1- الجنسنغ

في حالات الإصابة بداء السكري من النوع الثاني يمكن للشخص تناول غرام واحد من نبات الجنسنغ قبل أربعين دقيقة من الوجبات لمدة شهرين، أو شرب فنجان من الجنسنغ يوميا لمدة ثلاثة أشهر.

2- الشاي الأخضر

الشاي الأخضر من أصول صينية ولكن جميع سكان العالم يستهلكونه بكثرة، ويتميز الشاي الأخضر بمجموعة خصائص مضادة للأكسدة، ويستطيع الشخص تخفيض مستويات السكر في الدم عبر شرب ثلاثة أكواب من الشاي الأخضر العادي يوميا لمدة شهرين.

3- الحلبة

إلى جانب تقليل كمية الكربوهيدرات التي يمتصها الجسم تعمل الحلبة أيضا على تحسين عمل الإنسولين في الدم.

4- البابونج

يمكننا شرب ما يصل إلى ثلاثة أكواب من منقوع نبات البابونج يوميا بعد تناول الوجبات الرئيسية، مع الحرص على عدم الإفراط في استهلاكه لأنه قد يسبب حالة من الضعف.

وقبل استهلاك أي نوع من هذه المشروبات الطبيعية ينبغي استشارة اختصاصي لأنها قد لا تكون متوافقة مع دوائك، ويجب ألا تعوض هذه الحلول الطبيعية العلاج الذي وصفه الطبيب للمريض، لأنها عامل مساعد تكميلي لا غير.

5- القرفة

يزيد تناول نصف ملعقة صغيرة في اليوم من القرفة حساسية الخلايا للإنسولين المنظم لغلوكوز الدم، وبالإضافة إلى ذلك تساعد القرفة في تنظيم الكوليسترول.

6- الثوم

يعد الثوم مضادا حيويا طبيعيا، حيث يقلل نسبة الكوليسترول والسكر في الدم ويزيد كمية الإنسولين لمرضى السكري.

وقالت الكاتبة إن أفضل طريقة لمحاربة ارتفاع السكر في الدم تكمن في الوقاية منه، كما ينبغي التحكم دائما في نسبة الجلوكوز في الدم من قبل اختصاصي، وينبغي عليك البدء في الاعتناء بنظامك الغذائي حتى تجعل نمط حياتك صحيا أكثر.

  • بعض النصائح للمحافظة على نسبة السكر في الدم

1- ممارسة الرياضة والحفاظ على وزن ثابت

التمرين المنتظم يمكن أن يساعدك على فقدان الوزن وزيادة حساسية الأنسولين.

زيادة حساسية الأنسولين يعني أن خلاياك أكثر قدرة على استخدام السكر المتاح في مجرى الدم.

2- اليوغا والتأمل

لا بد وأنك سمعت عن قدرة اليوغا والتأمل في خفض الإجهاد والإعياء. عندما نعاني من الإجهاد، يصدر جسمنا هرمونات تزيد من مستويات الجلوكوز في الدم. وفي العديد من الاحيان، حتى إذا اتبعت نظام تمرين وأكل جيد، يمكن أن يصبح الإجهاد مشكلة ولا يساعدك في خفض مستوى السكر في الدم. أنت بحاجة الى الاسترخاء والتأمل على الاقل 3 – 4 مرات في الاسبوع لمدة 30 – 40 دقيقة في كل مرة.

3- الترطيب

شرب الماء باستمرار والترطيب السليم هو المفتاح لنمط حياة صحية، فشرب كمية كافية من الماء يمنع الجفاف، ويساعد الكلى على إزالة السكر الزائد من الجسم عن طريق البول.

4- النوم الكافي والسيطرة على التوتر

إنّ الحصول على قسط كافٍ من النوم كلّ ليلة هو وسيلة ممتازة للحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن المجال الطبيعي، وبالمقابل فإنّ لقلة النوم تأثير مماثل لمقاومة الأنسولين، مما يعني أنّ مستوى السكر في الدم لدى الشخص المريض قد يرتفع بشكلٍ كبير من جرّاء قلة النوم. بالإضافة إلى النوم، فإنّ للإجهاد تأثير كبير على مستويات السكر، حيث يفرز الجسم هرمونات التوّتر عندما يكون قلقًا ويشعر بالضغط، وتقوم هذه الهرمونات برفع مستوى السكر في الدم، وتظهر الأبحاث أنّ إدارة التوّتر من خلال التأمّل وممارسة التمارين الرياضية يمكن أن يساعد في خفض مستويات السكر.

5- المراقبة المستمرة لمستويات السكر في الدم

لا يسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم عادةّ أيّة أعراض إلّا حين تزيد عن 200 ملغ/ ديسيلتر، ولذلك من الضروري مراقبة نسبة السكر في الدم باستمرار من خلال استخدام جهاز مراقبة الجلوكوز وذلك عدة مرات يوميًا. تختلف التوصيات المتعلقة بكيفية فحص مستويات الجلوكوز خلال اليوم وذلك من شخص لآخر، لذلك لابد من سؤال الطبيب حول أفضل التوصيات المتعلّقة بمراقبة السكر.

السابق
أقراص الزعتر الأخضر والجنبة
التالي
طرق ونصائح لتحفيظ طفلك القرآن الكريم