مقالات متنوعة

التنمر عند الاطفال تعريفه اسبابه وعدة طرق ونصائح لعلاجه

تعريف التنمر

التنمر هو الاعتداء والتسلط والمضايقة عن قصد وبشكل متكرر من قبل شخصٍ أو مجموعة أشخاص على آخر، بغرض قهره، إرهابه، ايذائه، اضطهاده، اهانته او نيل مكتسبات منه. والمتنمر قد يبدأ سلوكه المتسلط  منذ تسجيله في رياض الاطفال ويستمر معه مدى الحياة.

تنتشر هذه الظاهرة ليس فقط بين الاولاد وانما بين البنات كذلك. واغلب اولياء الامور لا يعيرون انتباها لمعاناة اولادهم الذين يقعون ضحايا للمتنمرين، ولا يدركون مدى الضغط النفسي والرعب الذي يمنعهم حتى من الشكوى لذويهم أو مدرسيهم.

فهذا السلوك له نتائج سلبية خطيرة، سواء أكان على الضحية أوالمعتدي وكذلك على من يشهد التنمر في محيطه، فقد بينت الابحاث أنه بالاضافة لاضراره الآنية فهو يؤدي مستقبلا لاضطرابات عقلية ونفسية، ويؤدي حتى الى الوقوع في الادمان، أوالانتحار. كما أن السلوك العدواني للمتنمر إن لم يكافح منذ البداية فسوف يؤدي لتكوين اشخاص منحرفين معادين للمجتمع وللقوانين ويسهل انجرافهم في طريق الاجرام بكافة انواعه.

أنواع التنمر:

1- التنمر اللفظي:

المضايقة اللفظية و استخدام ألقاب مهينة عند النداء و السخرية والتهديد بتسبب الأذى.

2- التنمر الإجتماعي:

يتضمن تخريب علاقة الطفل الاجتماعية وسمعته ويشمل استبعاده من المشاركات الاجتماعية عمداً ونشر الإشاعات وإخبار الأخرين ألا يصادقوه وإحراجه علناً.

3- التنمر الجسدي:

ضرب ودفع الطفل وإتلاف الممتلكات و ممارسات خاطئة تصنع من طفلك شخصا متنمرا
تهتم أغلب الدراسات والأبحاث بتفسير التأثير السلبي على الطفل ضحية التنمر وكيف يختاره بعناية الطفل المتنمر، لكن قليل جدا من يهتم بأسباب التنمر وكيف يتحول طفل عادي إلى متنمر.

 ممارسات خاطئة تحدث داخل المنزل وخارجه تجعل الطفل متنمرا منها:

1- التجاهل والإهمال

أن يتجاهل الوالدان طفلهما لانشغالهما بأمور أخرى، فيسعى من جانبه للبحث عن وسيلة جذب الاهتمام حتى وإن كانت خاطئة.

2- الشعور بالعجز والضعف

يميل معظم الآباء إلى توبيخ أبنائهم بقوة على أصغر الأخطاء ظنا منهم أن ذلك أفضل في تربيتهم، لكن الطفل يشعر بالضعف ويحاول تعويض ذلك بفرض سيطرته على الأطفال الآخرين دون استخدام الضرب كما يحدث معه داخل المنزل.

3- تقليد الوالدين

يسعى الطفل إلى محاكاة صورة والديه وسلوكهم المتكرر أمامه، فالأم المتعنتة أو العنيدة في قراراتها داخل البيت تصنع طفلا متنمرا عنيدا مثلها داخل البيئة المحيطة به وغالبا تكون المدرسة، وهذا ينطبق على كل الصفات الأخرى، مثل الأم اللحوحة، الأب العصبي، كل تلك التصرفات يعيد الطفل إنتاجها لكن بطريقة مختلفة وفي بيئة مختلفة”.

4- عدم الشعور بالأمان العاطفي

يحتاج الطفل إلى العناق كثيرا من والديه دون أسباب، يجعله هذا يشعر بالحب والدفء ويميل إلى التعامل بإنسانية مع رفاقه.

5- التدليل الزائد

يصنع التدليل الزائد طفلا أنانيا يريد الاستحواذ على كل شيء ولا يحب المشاركة، يدفعه ذلك إلى حب السيطرة والتحكم في غيره ومن يخالفه يصبح ضحية لتنمره.

6- الرسوم المتحركة وألعاب الفيديو

التعرض لأفلام الكرتون العنيفة وألعاب الفيديو تجعله يميل إلى تطبيقها على أرض الواقع، لكنه يعلم بأن هناك عقابا إذا ضرب زملاءه في المدرسة، فيمارس العنف بشكل آخر من خلال التهكم والسخرية على زميله أو إقصائه عن المجموعة يشعره ذلك بالقوة والتحكم والسيطرة.

7- الانتقام

أغلب الأطفال الذين يمارسون التنمر هم أنفسهم كانوا ضحية التنمر من زملائهم الأكبر سنا.

8- ضعف الشخصية

يمكن أن يكون الطفل جزءا من اتفاق، عن طريق الانضمام إلى مجموعة من المتنمرين طلبا للشهرة أو خوفا من تعرضه للتنمر.

علامات تدل على تعرض الطفل للتنمر

إن كان طفلك معتاداً على إخبارك بما يضايقه من تلقاء نفسه باتباعك لأسلوب الحوار مع الطفل، فستزيح عنك هذه العادة عبء المرور بمراحل معرفة إن كان طفلك يتعرض للتنمّر أو أي مشكلة أخرى. أما في حال لم يعتد طفلك على إخبارك بالأمور التي تضايقه، فسيتعين على الأهل التعرّف على العلامات التي تدل على تعرضه للتنمر، ومن ثم معالجة الأمر.

ومن بعض علامات تعرض طفلك للتنمر  :

  • الانطواء والعزلة
  • تكرار غيابه عن المدرسة دون أسباب
  • تجنّب الحديث عن المدرسة
  • تدني مستواه الدراسي
  • إن كان التنمّر جسدياً، فقد تظهر عليه علامات ضرب ويرفض الحديث عنها
  • عدم الرغبة في الأكل
  • فقدان الثقة بالنفس
  • الكوابيس
  • الغضب عند الحوار معه

نصائح للتعامل مع الطفل المتنمر

  • كوني صادقة مع نفسك أولاً وابحثي عن جذور المشكلة، وهل هي عنفك أو عنف والده أو أشقاؤه معه؟ ولا تفزعي فلكل مشكلة حل.
  • تعاملي معه بهدوء ورقة حازمة.
  • حاولي أن تروي له قصصاً عن الذكاء، وكيف أنه أفضل من القوة.
  • ألفي قصصاً ومثليها معه وإخوته، خاصة إن كان الأصغر بحيث يكون محورها انتصار الحق وليس القوة.
  • اعرضي له أفلام كارتونية تؤكد على ذلك، واشرحي له كيف أن توم وجيري المفضلين لدى الجميع، قائمة على الذكاء دون القوة، وانقدي أيضاً تصرفات جيري المستفزة أحياناً.
  • اشركي زوجك وأبنائك الأكبر وربما إخوتك وصديقاتك إن كانت المشكلة واضحة لمساعدتك
  • . في المدرسة، تعاملي مع الأخصائي الاجتماعي والتزمي بتعليماته واعتذري لأهل أي طفل كان ضحية لابنك، واعتذري للطفل نفسه وأقنعي ولدك بالاعتذار له وتقديم هدية.
  • واخيراً يمكنكِ ان تستشيري أحد المختصين.
  • اما اذا  كنتِ أماً لطفل في عمر ما قبل المدرسة، فأهم ما ننصحك به تدريبه على السلوك الاجتماعي القويم وتدعيم ثقته بنفسه في غير غرور أو كبرياء مفرطة، راقبي طفلك منذ الصغر وقبل حدوث المشكلة، فإن كانت فيه مع صغار الأقارب والأصدقاء استشيري أحد المختصين فوراً.

• ما هي النصائح التي يمكن أن تعطيها لطفلك الذي يتعرّض للتنمر؟

  • أخبريه بأن يتجنب التفاعل مع المتنمر ويبق دوماً بصحبة صديق، وذلك عن طريق ابتعاده التام عن التعامل مع الأطفال المتنمرين مهما كان السبب، كما أن بقاءه بصحبة صديق ما يعزز لدى طفلك الشعور بالأمان.
  •  أخبري طفلك بأن الغضب ليس الحل، فالغضب هو الذي جعل من المتنمر متنمراً، لذا على طفلك أن يبتعد عن هذا الأسلوب، كما أن إظهار الضحية للغضب يجعل المتنمر يشعر بقوة أكبر، ويجعله يشعر بأنه قد حقق ما يريد.
  •  عليك أن تخبري طفلك بتجاهل المتنمرين، فهذا هو الأسلوب الوحيد الذي يجعل من المتنمر يشعر بالملل وبعدم جدوى التصرفات العدوانية التي يقوم بها.
  • عليك توصية طفلك بإخبار المسؤولين في المدرسة بما يحدث معه، حيث يشعر الطفل الضحية بالأمان والطمأنينة عندما يكون هناك شخص بالغ يساعده في التغلب على التنمر.

الفرق بين التنمر عند الأطفال الصغار بالسن وعند المراهقين

ماهي الفوارق وأوجه الشبه بين التنمر عند صغار السن والمراهقين؟

إن التنمر عند الأطفال هو مفهوم واحد لدى جميع الفئات العمرية إلا أنه ليس مفهوماً ثابتاً، بل يمكن أن تطرأ عليه بعض التغييرات في السلوكيات والأساليب وطرق التعامل معه عندما تتغير الفئة العمرية التي نتعامل معها من أطفال صغار ومراهقين.

– التنمر عند الأطفال الصغار

يبدو أن أكثر أساليب التنمر وضوحاً لدى الأطفال الصغار وخصوصاً الذي يبلغون من العمر 4 سنوات أو أقل هو التنمر الجسدي، حيث يسيطر الضرب والركل والصراخ والبكاء على التنمر ضمن هذه الفئة العمرية. من السهل التعامل مع الطفل في هذه المرحلة العمرية، فالتنمر ليس متأصلاً فيه بل هو نتيجة لبعض السلوكيات الخاطئة التي يمكن تعديلها. توقف عن استخدام أي نوع من أنواع العدوان أمام طفلك سواء كان جسدياً أو لفظياً واحرص على أن يبق طفلك بعيداً عن البرامج التلفزيونية وألعاب الفيديو العنيفة.

– التنمر عند المراهقين

يصعب التعامل مع المراهقين لأنهم غالباً ما يكونون حساسين جداً في هذه المرحلة العمرية، إلا أن التعامل مع المراهق المتنمر أصعب بكثير من نظرائه. ينتشر التنمر الالكتروني بكثرة بين المتنمرين المراهقين، إلا أن ليس هنالك مشكلة بدون حل. اسعَ دوماً لأن يكون لابنك المراهق مساحة فكرية وعاطفية خاصة به فهي الخطوة الأولى في التخلص من سلوكه العدواني، كما عليك أن تقوم بتوعيته بأسلوبك الخاص فالمراهقين ليسوا أطفالاً صغاراً ويمكنك أن تدخل معهم في نقاشات وتسمع وجهات نظرهم. لا شك أن المساعدة النفسية تلعب دوراً هاماً في التخلص من التنمر عند المراهقين، لذا اسع لأن يحصل ابنك المراهق على هذا النوع من المساعدة.

السابق
حمية البحر المتوسط افضل نظام غذائي صحي لانقاص الوزن
التالي
أطعمة ضارة لك يجب الابتعاد عنها بعد سن الثلاثين