مقالات متنوعة

الحدأة طائر النار الطائر الشرير المتسبب في حرائق استراليا

تعرف على الحِدَأة طائر النار مسبب حرائق استراليا

الحِدَأة يعرف بمسميات عدة منها “الطائر اللئيم أو النشّال أو سارق الطعام أو الشرير او طائر النار “. طائر كاسر ينتمي إلى فصيلة الصقور، هي واحدة من أشهر الطيور الجارحة النهارية في العالم ، اي انها تصطاد فرائسها خلال النهار، الحدأة طائر متوسط الحجم قريب الشبه من الصقر وطائر العقاب، تفضل الحدأة العيش في المناطق الدافئة في العالم ويوجد 11 نوع فرعي لطائر الحدأة يمكن العثور عليهم في أوروبا وآسيا والأجزاء الشمالية من أفريقيا، وعادة ما تسكن الحدأة وسط الشجيرات، الغابات، المستنقعات والمزارع المنخفضة كما يمكن العثور عليها في الجبال أيضا .

التهديد الرئيسي لطائر الحدأة هو التسمم الغير المقصود (عن طريق وضع الأطعمة المسمومة للحيوانات الأخرى) وأيضا نقص الطعام والصيد من التهديدات الرئيسية على حياة الحدأة، وقد إنقرضت الحدأة من المملكةا لمتحدة في عام 1950 بسبب النقص الحاد في مصادر الغذاء، ولحسن الحظ تمكنت أنواع كثيرة من الحدأة من البقاء على قيد الحياة وأصبحت واحدة من أكثر الطيور الجارحة أنتشارا في أوروبا .

 طائر غريب أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله.. لماذا؟؟

باحثون في جامعة سيدني الأسترالية وجدوا شيئاً غريباً .. أن طائر الحِدَأة (بكسر الحاء وفتح الدال) يتعمد إشعال الحرائق في الغابات بطريقة احترافية يستخدم منقاره ومخالبه ويحاول توسيع هذه الحرائق مع زملائه!

هذه الظاهرة أدهشت العلماء .. كيف تتمكن هذه الطيور من إشعال الحرائق ونشرها لأوسع نطاق ممكن؟ من الذي علمها ذلك؟

نتائج البحث نشرت في مجلة  Ethnobiology في يناير كانون الثاني 2018 ويقول الباحثون إن هذه الطيور المؤذية تنشر الحرائق لتوسع مناطق صيدها وتستخدم تقنيات عالية في ذلك والسكان المحليون في أستراليا يعرفون ذلك منذ زمن..

طبعاً هذه الطيور تعتبر ضارة للإنسان ويجب التخلص منها لدرء شرها…

هذا التحذير يطلقه العلماء اليوم فقط (القرن الحادي والعشرين) ولكن قبل أربعة عشر قرناً، أي في القرن السابع … النبي الكريم حذر من ذلك بل وأمر بقتلها حتى لو وجدت في الحرم حيث يحرم الصيد وقتل الحيوانات..

وورد في صحيح مسلم : سَمِعْتُ الْقَاسِمَ بْنَ مُحَمَّدٍ يَقُولُ: سَمِعْتُ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ -صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- تَقُولُ:

{ سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ: “أَرْبَعٌ كُلُّهُنَّ فَاسِقٌ، يُقْتَلْنَ فِي الْحِلِّ وَالْحَرَمِ: الْحِدَأَةُ، وَالْغُرَابُ، وَالْفَأْرَةُ، وَالْكَلْبُ الْعَقُورُ”}

فقال الشافعي: المعنى في جواز قتلهن كونهن مما لا يؤكل وكل ما لا يؤكل ولا هو متولد من مأكول وغيره، فقتله جائز للمحرم ولا فدية عليه.

وعَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَنَّهُ قَالَ:

“خَمْسٌ فَوَاسِقُ يُقْتَلْنَ فِي الْحِلِّ وَالْحَرَمِ: الْحَيَّةُ، وَالْغُرَابُ الأَبْقَعُ، وَالْفَارَةُ، وَالْكَلْبُ الْعَقُورُ، وَالْحُدَيَّا”.رواه مسلم.

طائر الحدأة مدمر استراليا

ويتعمد الطائر نشر الحرائق عبر التقاطه النار المشتعلة في غصن صغير، ثم يطير به ليرميه في مكان آخر من البرية، صانعا بؤر مشتعلة في أماكن جديدة، وبهذه الطريقة ينتشر الحريق أكثر في كل مكان، في ظل قيام عشرات الطيور بفعل الشيء ذاته.

وذكر علماء جامعة سيدني أن كل ما ينبت على الأرض من أعشاب وأشجار، يعيق رؤية الحدأة، لهذا فهو يتبع هذا التكتيك لحل الأمر.

ودرس علماء الجامعة الأسترالية هذه الظاهرة وقالوا إن الغاية مما يفعله الطائر، هو أن يقتات من الحيوانات التي تلقى حتفها، وانتشر مقطع فيديو للعشرات من طيور الحدأة، يلتقط كل منها بمنقاره عشبة مشتعلة ويطير به ليلقيه في مكان آخر متسبباً في إشعال حريق جديد.

ويذكر أن الحرائق في غابات أستراليا نشبت منذ خمسة أشهر إلا أنها خرجت عن السيطرت منذ بضعة أيام، ودمرت الحرائق نحو 20 مليون فدان من الأراضي في أنحاء البلاد، كما دمرت آلاف المباني وحرمت بعض البلدات من الكهرباء وخدمات الهاتف المحمول. و يذكر أنه إلى الآن، لقي 23 شخصاً مصرعهم وما زال هناك 28 شخصاً في عداد المفقودين، كما نفق نحو 500 مليون حيوان.

اليك بعض خصائص طائر الحدأة

1- يتراوح طول الحدأة ما بين 51 – 57 سم، والمسافة بين جناحيها يتراوح بين 110 – 130 سم، ووزنه يتراوح بين 0.5 – 1.5 كيلوجرام، وألوانها تتراوح بين البني الداكن، البيج، الابيض والاسود، ويمكن أن يبلغ طول أجنحة الحدأة ما يقرب من 4 – 5  ومنقارهــا حاد ولكنه ضعيف ومقوس الريش الذي يكسو الجناحين والذيل طويل، وعادة يكون بريش الذيل، والرأس خطوط سوداء واضحة، ورجلا الحدأة قصيرتان: والأصابع ذات مخالب ضعيفة مقوسة. ويمكنها شرب الماء واصطياد الأسمــاك فـي أثناء طيرانها على ارتفاعات منخفضة فوق أسطح الأنهار والبحيرات.

2- تفضل الحدأة العيش في المناطق الدافئة في العالم، لكن عادة ما تسكن في وسط الشجيرات، الغابات، المستنقعات والمزارع المنخفضة كما يمكن العثور عليها في الجبال أيضا، إذ أنها تتخذ من المرتفعات مراصد ونقاط مراقبة، يرى منها ما يقتات به.

3- أقصى سرعة تطير بها الحدأة هي 40 كيلومتر في الساعة ومتوسط عمرها يتراوح بين 12 – 20 عامًا،  تتزوج الحدأة مرة واحدة طوال الحياة وتقوم ببناء الأعشاش على أطراف الغابات، وتضع أنثى الحدأة ما بين 2 – 4 بيضات في المرة الواحدة.

4- طائر الحدأة يتزوج مرة واحدة بحياته و هي من أهم معلومات عن طائر الحدأة ، يقوم الحدأة ببناء الأعشاش بأطراف الغابات و الأنثى تضع ما بين 2 ل4 بيضات بالمرة ، يتم إحتضان البيض لمدة شهر من قبل أنثى طائر الحدأة ، و يفقس البيض الصغار و تبدأ الصغار ممارسة حياتها بعد شهر و نصف و طوال تلك المدة تظل الصغار تحت رعاية الأم .

5- تتسم الحدأة بطبيعتها الكسولة وبطء التعلم، لذا فإنها لا تحظى بشعبية كبيرة لفصيلة الصقور التي تنتمي إليها، وأعدائها هم النسور والثعالب والقطط البرية.

6- يتعمد طائر الحدأة على نشر الحريق، عبر التقاطه ناراً مشتعلة في خشبة أو غصن صغير، ثم يطير به ليرميه في مكان آخر من البرية والمشاعات، محدثاً في كل التقاط بؤرة من النار جديدة، وبهذه الطريقة ينتشر الحريق أكثر في كل مكان.

7- يلجأ الطائر إلى اشعال الحرائق، لأن ينبت متطاولاً على الأرض من أعشاب وأشجار، يعيق رؤيته على الأرض لمعرفة فريسته أو ما يقتات به، لذا يلجأ إلى سياسة الحرق الإتيان بأي شيء صغير يراه مشتعلا ليرميه في مكان آخر، ليحترق كل نبات طويل يعيق نظره بالإضافة إلى نفوق الحيوانات التي يأكلها، لذا فإنه يُعرف بطائر النار.

8- يتواجد طائر الحدأة بالقرب من النفايات مع الجماعات و هو يتغذى على الجيف و يصطاد كذلك الطيور الصغيرة الحجم منها الفئران و الأرانب أيضا و يموت بسبب وضع السم على الأطعمة لقتل الحيوانات الضارة و قد يموت بسبب قلة الأطعمة .

سلوكيات طائر الحدأة

  • تفضل الحدأة العيش بالغابات و خصوصا في الأطراف و هي تفضل ذلك ليمكنها الصيد بالأراضي المفتوحة و قد تصطاد الثعابين و السحالي و تتناول الديدان و الحشرات في حالة وجودهم .
  • لا تفضل الحدأة التواجد في جماعات كبيرة ، يمكن رؤيتهم في مجموعة عند الهجرة من مكان لأخر فالطيور يتنافسون على الحصول على أرض خاصة بها ، يوجود مجموعة من الطيور التي تهدد الحدأة منها النسور و يوجد بالأرض النمور المختلفة و الثعالب التي تهدد الحدأة .
  • تقوم الحدأة ببناء الأعشاش من الأغصان و الأعشاب و هي تفضل عمل الأعشاش على فروع الأشجار المختلفة و في أعلى المباني أو الأبراج و الإناث تقوم بالحفاظ على البيض جيدا ، ريش صغار طائر الحدأة يظهر بعد أربعون يوم من الفقس .

معلومات قد تعرفها لاول مرة عن طائر الحدأة

1- تعيش طيور الحدأة منفردة و تجتمع في موسم التزاوج بالتحديد شهرين مارس و مايو .
2- تقوم ذكور الحدأة بلفت إنتباه الإناث من خلال أنها تدور بالهواء و تقوم بعمل حركات صعودية و هبوطية حتى يتم إقناع بعض الإناث و هي تشتهر بالسفينة الدوارة .
3- تتميز أزواج طائر الحدأة بكونها أحادية التزواج ، فالزوجان يظلان معا طول الحياة و كل زوج يقوم بعمل عش في فرع الشجرة و 4- يتم استخدام بعض العصى و الأوراق ليتم بناء الأعشاش المختلفة .
4- يقوم طائر الحدأة الذكر بتقديم الطعام للأنثى في حالة وجودها في العش مع البيض و هذا خلال الأسابيع الأولى .
5- يقوم طائر الحدأة بتزيين الأعشاش بأوراق الأشجار الخضراء .

السابق
فوائد زيت الاركان للشعر والبشرة واستخدامات اخرى تعرف عليها
التالي
نقص صوديوم الدم اسبابه واعراضه والوقاية منه