مقالات حواء

أعراض سرطان الثدى وكيفية الفحص الذاتى والوقايه منه

اليكِ سيدتي ما يجب معرفته عن سرطان الثدي 

يعد سرطان الثدي الأكثر شيوعا لدى النساء وهو مرض يصيب النساء على وجه الخصوص، لكنه قد يصيب الرجال أيضا ولكن بنسبة ضئيلة للغاية. وباعتباره أحد الأسباب الرئيسية للوفيات لدى النساء، فمن الضروري تسليط الضوء على هذا المرض والوعي به ومعرفة علاماته وأعراضه المبكرة، ما قد يساعد على إنقاذ حياة الكثيرين.

أعراض سرطان الثدى وكيفية الفحص الذاتى

سرطان الثدى فى بدايته غالباً لا يكون له أعراض، لكن تبدأ الأعراض بتطور السرطان، وننصحك بالرجوع  لطبيبتك على الفور إذا لاحظتى أحد أو كلا الثديين فى وضع غير طبيعى، وغالباً يكون السبب فى ذلك شىء آخر غير سرطان الثدى، لكن يجب عليكِ أن تعرفى سبب ذلك التغيير للاطمئنان، وسنقوم الآن بتوضيح أعراض سرطان الثدى وكيفية الفحص الذاتى الذى ينبغى عليكِ أن تقومى بعمله شهرياً، للاطمئنان على سلامتك – حفظنا الله جميعا.

أعراض سرطان الثدى:

1- وجود «كلكعة» فى الثدى، وفى الغالب لا تكون مؤلمة، أو سماكة فى إحدى مناطق الثدى، حيث تشعرى أنها مختلفة عن الأنسجة المحيطة بها.

2- تورم تحت الإبط، وغالبا ما يكون تورم فى الغدد الليمفاوية تحت الإبط.

3- تغير فى حجم أو شكل ثديك.

4- تغير فى الجلد فوق الثدى مثل «التنقير»، وهي ثقوب بثديك مثل ثقوب قشرة البرتقالة.

5- خروج إفرازات من حلمة الثدى، وخاصة إذا كانت إفرازات دموية.

6- تغير فى مكان حلمة الثدى «تتجه لليمين أكثر أو لليسار أكثر». أن تجدى الحلمة مقلوبة «دخلت لداخل ثديك بدلا من أن تخرج للخارج».

7- وجود تقشير أو تشققات بحلمة ثديك، أو بجلد الثدى من الخارج، أو وجود طفح جلدى عليه

طرق الكشف المبكر لسرطان الثدي

أهمية الفحص الذاتي:

تكمن أهمية الفحص الذاتي للثدي في أن تتعرف كل سيدة على طبيعة شكل وملمس ثديها لأن طبيعة تكوين الثدي تختلف من سيدة لأخرى ، وفي حالة إكتشاف أي تغيير في شكل أو ملمس الثدي يجب عليها الذهاب إلى الطبيب وإستشارته فورا

هناك بعض النقاط الهامه التي يجب تذكرها عند إجراء الفحص الذاتي:

•قومي بفحص ذاتي للثدي مرة شهريا العاشر من الدورة الشهرية.
•إذا إنقطعت دورتك الشهرية فيمكن أن تختاري أي يوم مناسب لك في الشهر بحيث يسهل تذكره.
•إذا كنت سيدة مرضعة فيفضل الفحص بعد سحب الحليب . 

طرق الكشف المبكر لسرطان الثدي:

الفحص الاكلينيكي يقوم به الطبيب.

من عمر 20-40 :يجب أن يكون كل ثالث سنوات.
ومن عمر 40 فما فوق: كل سنة.

صورة أشعة للثدي:
من عمر 40 فما فوق كل سنة.
الكشف الذاتي:
من عمر )20 فما فوق( مرة شهريا

كيفية إجراء الفحص الذاتي:

1 .أنظري إلى ثديك أمام المرآة وتفحصي وجود أي تغيير في الحجم أو إنتفاخ غير عادي
 · إنكماش الجلدفي أي جزء من ثدييك
 · أي تغيير في شكل أو موضع حلمة الثدي

2 .ضعي ذراعيك على خصريك وأحني كتفك وكوعيك إلى الامام واضغطي إلى أسفل، أنظري إلى كلا الثديين ثم كرري مراحل تفحص الثدي كما سبق
3 .مدي ذراعيك خلف رأسك وأضغطي وكرري تفحص الثدي بالخطوات السابقة
4 .قومي بملاحظة أي إفرازات على حمالة الصدر أو ملابسك الخاصة إذا كانت على جهة واحدة وفي حالة وجود أي إفرازات يجب ان تراجعي الطبيب فور

5 .إستعملي اليد اليمنى لفحص الثدي الايسر واليد اليسرى لفحص الثدي الايمن 
6 .إستلقي وضعي وسادة أو منشفة مطوية تحت كتفك الايسر وضعي يدك اليسرى خلف
رأسك. أن هذا الوضع يساعد إنتشار نسيج الثدي بالتساوي فوق الصدر
7 .يمكن تقسيم الثدي لاربعة أجزاء لضمان عدم نسيان أي منطقة دون فحصها
8 .إستخدمي الثالثة أصابع الوسطى من اليد اليمنى لإجراء الفحصً بإستعمال أطراف الاصابع في حركات دائرية صغيرة
9 .قومي بالضغط المتزايد  تدريجيا من الخارج للداخل نحو الحلمة 

10.حاولي مواصلة الفحص لكل جزء دون رفع الاصابع وميكن اإلستعانةيمكن الاستعانة ببودرة الاطفال لسهولة الحركة

11. اعطي انتباها خاصا بين الثدي والابط .
12. إبحثي عن وجود أي كتلة أو عقدة قاسية أو كثافة موضعية. لاحظ طبيعة ملمس ثدييك، ستتعلمين ذلك بسرعة وعندئذ يصبح بإمكانك اكتشاف أي تغيير طارئ في المستقبل .
13.كرري نفس العملية لفحص الثدي الايمن .

14.اخيرا (إضغطي )إعصري على كل حلمة وراقبي خروج أي إفراز ولاحظي لونه إن وجد وأبلغي طبيبك عنها فورا
15.تذكري معظم الكتل بالثدي أورام حميدة ولكن لابد من إستشارة الطبيب والمتابعة للتاكد من ذلك.
16. استشيري طبيبك عند ملاحظة أي تغيرات خلال الفحص

الوقاية من سرطان الثدي

لا شيء يمكنه أن يضمن عدم الإصابة  بسرطان الثدي. ولكن هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتخاذها للحد من خطر الإصابة بالمرض.

– الوقاية بوسائل كيماوية: تعني استخدام أدوية لتقليص مخاطر الإصابة بمرض سرطان الثدي.

– على الرغم من كون الجراحة إجراء مبالغ به، إلا أن العملية الجراحية كإجراء وقائي، يمكنها الحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

– اتخاذ بعض الخطوات لتغيير نمط الحياة يمكن أن يكون عاملا مؤثرا في تقليل مخاطر الإصابة بالمرض.

– سؤال الطبيب عما يتعلق بتناول الإسبرين.

– تجنب شرب الكحول.

– المحافظة على وزن سليم.

– تجنب العلاجات الهورمونية الطويلة الأمد.

– ممارسة النشاط البدني الرياضي بانتظام.

– تناول أطعمة غنية بالألياف الغذائية.

– الإكثار من استهلاك زيت الزيتون.

– تجنب التعرض لمبيدات الحشرات.

عوامل تم ربطها مع تقليل فرص الإصابة بسرطان الثدي:

الحمل المبكر: النساء اللاتي يكون حملهن الأول قبل سن 20 عاما، تنخفض لديهن نسبة الإصابة بسرطان الثدي.

الرضاعة الطبيعة: النساء اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية من الثدي، لديهن فرصة أعلى بالبقاء سليمات من الإصابة بسرطان الثدي.

أخيرا : تكمن أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي بأنه الوسيلة الوحيدة التي يُمكن من خلالها القضاء على مرض سرطان الثدي وعلاجه، وعلى العكس من ذلك فإن التأخر بالكشف عن المرض يعني صعوبة أكبر بالعلاج مع ارتفاع احتمالية الوفاة بسبب الإصابة بالسرطان.

السابق
معلومات مدهشة عن طائر الغراب تعرف عليها 
التالي
فوائد ومضار صلصة الصويا وكيفية انتاجها